الديوان

الحسن بن الرّشيق المسيلي القيرواني
390 / 1000 مسيلة  -  456 / 1070 مازرة (صقلّيّة)

شاعرٌ وناقدٌ ومُؤرّخٌ للشّعر، وُلدَ بالمسيلة التي كانت جزْءا من إِفريقيّة في العهد الصّنهاجيّ ، وارتَحل إلى القيروان سنة 406هـ / 1015م وهو في سنّ الخامسَةَ عَشرَةَ، واتّصل ببلاط المُعِزّ بن باديس حيث التقى بأبي إسحاق إبراهيم الحصري و ابن شرف . رَثا القيروان عند زحف الأعراب عليها سنة 449 هـ/1057م، وخرج منها إلى المَهدِيّة ، ثمّ هاجر إلى صِقلِّيّة وتُوفِّي بمازرة .


من مؤلّفاته

العمدة في محاسن الشّعر وآدابه ونقده أنموذج الزّمان في شعراء القيروان الديوان قراضة الذّهب في نقد أشعار العرب التّعليق من كتاب العمدة في محاسن الشّعر


المزيد من المعطيات على الموسوعة التونسيّة
تقديم النّص

اشتهرَ شِعر ابنِ رشيق فِي حياتهِ وانتشرَ بصقلّيةَ و الأندَلس، ونجِدُ استشهادًا بغزَلِيّاتهِ في كتُبٍ متأَخِّرةٍ مثل تَزْيِين الأسواق في أخبارِ العُشّاق لداود الأنطاكيّ : كانَ شَاعرَ بِلاط في عهدِ المُعِزّ بنِ باديس ، فتَركَ لنا في ما بَقِي من شعرهِ ملامِحَ من هذا البلاطِ مثل وصفِ الهَدِيّةِ التي أرسلَ بها الخليفةُ الفاطِميُّ الظّاهرُ لإعزازِ دِينِ اللِّه إلى المُعزِّ وفيها الزّرافَةُ التي وصفَها فِي عدّةِ نصوصٍ، وقد استَهلَّ هذه المدحيّةَ بقوله :

عَنْ مِثْلِ فَضْلِكَ تَنْطِقُ الشُّعَرَاءُ وَبِمِثْلِ فَخْرِكَ تَفْخَرُ الأُمَرَاءُ

وانفردَ بذكرِ أماكِنَ ووقائِعَ مُعيّنَةٍ شاهَدَها بنفسهِ مثلَ وصفهِ لِلحَمّام، أو حديثهِ عن انتشارِ الجَرادِ : « وكنتُ أنَا قَدْ صَنَعْتُ ([أي نظمْتُ الشِّعرَ]) منذُ سِنينَ عدّة، وقد خرجْنا للاسْتِسْقَاءِ فَرجَعْنا، وقد انتَشرَ الجرادُ حتّى كادَ يحولُ بينَنا وبينَ الشّمسِ :

بَيْنَمَا نَرْتَجِي سَحَابَةَ مُزْنٍ غَشِيَتْنَا سَحَابَةٌ مِنْ جَرَادِ
لَيْسَ مِنْ قِلَّةٍ وَلَا بُخْلِ رَبِّ إِنَّمَا ذَاكَ مِنْ ذُنُوبِ العِبَادِ

وكانَ ظريفًا مُحِبًّا لمباهجِ الحَياةِ، فنظمَ في الغَزلِ والمُذَكّرِ منه خاصَّةً، وفي الخَمْرةِ، ووصفِ الخُضارِ والغِلاَلِ والأزهارِ مثلَ الباذِنْجانِ والنارنْجِ والمَوْزِ والأترجِّ والتّفّاحِ وشقيقِ النّعْمانِ والبَنفْسَجِ.ولمْ يخْلُ شعرهُ مِن فُكاهَةٍ ومُجونٍ، مثل مدحِهِ إِبْلِيس، أو ذمِّهِ هلالَ رَمَضانَ أو قوله فِي وصْفِ البَعوضِ :

يَا رَبُّ لَا أَقْوَى عَلَى دَفْعِ الأَذَى وَبِكَ اسْتَعَنْتُ عَلَى الضَّعِيفِ المُوذِي
مَا لِي بَعَثْتَ إِلَيَّ أَلْفَ بَعُوضَةٍ وَبَعَثْتَ وَاحِدَةً إِلَى النَّمْرُودِ
[شخصيّة تاريخيّة-أسطوريّة ورد ذكرها في التوراة باعتباره ملكا جبّارا ويقال إنّه قد مات بسبب بعوضة.]؟ وله قصيدةٌ مطوّلةٌ في رِثاءِ القَيرَوانِ بعد تعرُّضِها إِلَى هَجْمَةِ القبائلِ العربيّةِ :
كَمْ كَانَ فِيهَا مِنْ كِرَامٍ سَادَةٍ *** بِيضِ الوُجُوهِ شَوَامَخِ الإِيمَانِ

ضاعَ ديوانُ ابن رشِيق المخطوطُ الذِي انفرَدَ بذكْرِهِ ابن خلِّكان فِي ترجمَةِ ابن يَعيش . وأوّلُ مَن جمعَ أشعارَهُ حسن حسني عبد الوهّاب فِي بساط العَقِيق فِي حَضَارَةِ القَيروَان وشاعرِها ابنِ رشِيق .ثمّ أعادَ عبدُ الرّحمان يَاغِي هذا الجمع، ونشر هذه الأشعارَ مع تخريجها (بيروت، دار الثّقافة، د. ت). وأعادَ ترتيبهُ وشرحه صلاح الدّين الهوّاري وهدى عودة، دون تخريج ولا إِضافةِ نُصوص أُخرى (بيروت، دار الجيل، 1996). ثمّ أَعادَ نشره مُحيي الدّين ديب (بيروت، المكتبة العصريّة، 1998) مع إضافة مستدرك على طبعة عبد الرّحمان ياغي، يضمُّ خمسًا وعشرينَ قصيدةً ومقطوعةً، إضافةً إلى أبياتٍ أخرى.

شواهد
وقال في الزّرافة :

وَمَجْنُونَةٍ أَبَدًا لَمْ تَكُنْ *** مُذَلَّلَةَ الظَّهْرِ لِلرَّاكِبِ
قَدِ اتَّصلَ الجيدُ منْ ظَهْرِهَا *** بِمِثْلِ السَّنَامِ بِلَا غارِبِ
مُلَمَّعَةٍ مِثْلَمَا لمُِّعَتْ *** بِحِنّاءِ وَشْيٍ يَدُ الكاعِبِ
كَأَنَّ الجَواري كَنَّفْنَها *** تَخَلّجُ منْ كُلِّ ما جَانِبِ

(ص. 51)

لَاحَ لِي حاجِبُ الهلَالِ عَشيَّا *** فَتَمَنَّيْتُ أَنَّنِي منْ سَحَابِ
قُلْت أَهْلًا وليْسَ أَهْلًا لمَا قُلْـ *** تُ وَلَكِنْ أَسْمَعْتُهَا أَصْحابِي
مُظْهِرًا حُبَّهُ وعنْدِيَ بُغْضٌ *** لعَدُوِّ الكُؤوسِ والأَكْوابِ

(ص. 50)
وقال في إبليس :

رَأَيْتُ إِبْليسَ مِنْ مُروءَته *** لِكُلِّ مَا لا يُطاقُ مُحْتَمِلَا
فإِذا ما هَوِيتُ امْرَأً وَأَعْجَزَنِي *** جاءَ بِه في الظَّلامِ مُعْتَقَلَا
تَبَذُّلًا مِنْهُ فِي حَوائِجِنَا *** ولا يَزَالُ الكَرِيمُ مُبْتَذلَا

(ص. 114)
صور ذات صلة
صورة للزرافة - نسخة من كتاب الحيوان للجاحظ، مخطوط...
Représentation de la girafe - Kitāb a-Ḥayawān d'al-Ǧāḥiẓ - folio .. MS.
Representation of the Giraffe - Kitāb a-Ḥayawān from al-Ǧāḥiẓ - folio .. MS.
None
Portrait imaginé d'Ibn Rachiq sur un billet de banque tunisien II
Imagined portrait of Ibn Rachiq on a Tunisian banknote
معطيات بيبليوغرافيّة

ابن رشيق القيروانيّ، ديوان، جمع وتحقيق وشرح د. محيي الدّين ديب، صيدا-بيروت، المكتبة العصريّة، 1998.
حسن حسني عبد الوهّاب، بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق، تونس، المطبعة التّونسيّة، 1912.
حيزيّة حيتامة، رثاء القيروان بين ابن رشيق وابن شرف : دراسة موازنة، رسالة ماجستير، إشراف نصيرة زوزو، جامعة محمّد خيضر، بسكرة، الجزائر.

Hady Roger Idris, La Berbérie orientale sous les Zīrīdes, Paris, 1962.
Chedly Bouyahya, La Vie littéraire en Ifrīqīya sous les Zirides, Tunis, 1972.

تحرير الجذاذة
رجاء بن سلامة (بتصرّف اللّجنة العلميّة)

متحف التراث المكتوب - 2022

Creative Commons logo

نرحّب بملاحظاتكم ومقترحاتكم على العنوان التّالي :