هذه المعطيات وقتيّة في انتظار المصادقة عليها !

بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق

حسن حسني عبد الوهّاب
1883  -  1968

حَسن حُسني عبد الوهّاب (1884 – 1968) مؤرّخ وأديب ولغويّ تونسيّ. درَس في أوّل مدرسة فرنسيّة بحاضرة تونس ثم التحق بالصادقيّة ليواصل تعليمه بمدرسة العلوم السياسيّة بباريس وعاد إلى تونس سنة 1904 عند وفاة والده. تقلّد عدة مناصب لكنّه لم ينقطع عن الكتابة والتأليف في مواضيع شتّى. من مؤلّفاته خلاصة تاريخ تونس (1918) والمنتخب المدرسي من الأدب التونسيّ (1908) وشَهيرات التونسيّات (1934) وورقات عن الحضارة العربيّة بإفريقيّة التونسيّة (3 أجزاء، 1965 – 1966).


من مؤلّفاته

كتاب العمر في المصنّفات والمؤلّفين التّونسيّين شهيرات التّونسيّات ورقات مجمل تاريخ الأدب التّونسيّ المنتخب المدرسيّ في الأدب التّونسيّ النّقود العربية في تونس ورقات : الجزء الموسيقي بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق خلاصة تاريخ تونس


المزيد من المعطيات على الموسوعة التونسيّة
تقديم النّص
أصدر حسن حسني عبد الوهاب كتاب " بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق " سنة 1330 ه (1912 م) عن المطبعة التونسيّة - سوق البلاط . وقد كان قصده أن يترجم للشاعر والناقد ابن رشيق فوجد نفسه يتوسّع في الترجمة ليعرّف بالوسط الحضاريّ والثقافيّ الذي نشأ فيه من حيث المعالم والمجتمع والنشاط الاقتصاديّ والحياة اليوميّة والتنظيم السياسيّ والتعليم والمجالس أدبيّة. أمّا ابن رشيق نفسه فقد حدّد أصله وعائلته وشيوخه وعلاقته بالمعزّ ابن باديس وأخلاقه وأورد نتفا من شعره ونثره مبيّنا قيمة أشعاره وتآليفه. لقد كانت هذه الترجمة لابن رشق مناسبة لبيان جانب من تاريخ الحضارة التونسيّة في عهد ازدهارها بالقيروان. لكنّ قيمة هذا الكتيّب تدرك من خلال سياق تأليفه التاريخيّ. فهو موجّه إلى الشباب التونسيّ في فترة تمكنّ الاستعمار الفرنسيّ وهيمنته على البلاد لذلك عمل حسن حسني عبد الوهّاب على تقوية الشعور بالانتماء إلى بلد له في الحضارة والثقافة نصيب. فالغاية التعليميّة في هذا الكتاب تلتقي مع الغاية الحضاريّة والسياسيّة الظرفيّة من أجل إعادة بناء الهويّة الوطنيّة التونسيّة. إنّ هذا الكتيّب جزء من مشروع حسن حسني عبد الوهّاب لبناء الذاكرة الثقافيّة التونسيّة لا ينفصل عن كتابه الصادر سنة 1913 "خلاصة تاريخ تونس: مختصر مدرسيّ يشمل ذكر حوادث القطر التونسيّ من أقدم العصور إلى الزمان الحاضر" وكتابه الأخر الصادر سنة 1917 " المنتخبات التونسيّة للناشئة المدرسيّة ". ويبرز هذا الكتيّب الدور الرائد لشيخ المحقّقين التونسيّين في بناء الذاكرة الوطنيّة في التاريخ والآداب بما يعبّر عن "شغفه بذكر الأسلاف وإعجابه بما شيّدوه من المجد الشامخ والفخر الراسخ" على حدّ تعبيره. فالتاريخ هنا بمختلف مظاهره أداة توظّف لمواجهة مخاطر محو الهويّة الوطنيّة والشخصيّة التونسيّة فيكون في وجهٍ منه موقفا نضاليّا يعمل على إيفاء الحقيقة التاريخيّة حقّها وبناء سرديّة وطنيّة ناشئة في الآن نفسه. فعلى الرغم من الطابع المدرسيّ لهذا الكتيّب وغيره من الأعمال الأولى لحسن حسني عبد الوهّاب فإنّ القصد منه أبعد من مجرّد التحقيق والتوثيق والتعليم إذ هو يعبّر عن وعي جديد بالذات الوطنيّة والثقافيّة التونسيّة.
شواهد

"... وما مثل تلك الأشجار [ذات الثمار] إلاّ أولئك الأفاضل المتقدّمون الذين تكرّمت بهم بلادك المباركة فازدان بوجودهم قطرُك وعزّ بصداهم وطنك. فاجتهد أيّها الطالب بحرصك وتظافر عزمك على اجتناء الثمار المودعة لك في تلك الأشجار لتحظى بمنزلة الخلف المتفرّع عن جذولها فتنال بذلك الافتخار"

"في سهل فلاة منبسط ككفّ اليد وتحت سماء مستمرّة الصفاء تلوح من بعيد للقادمين مدينة عربيّة مكلّلة بقباب بيض كتُوم النعام مسوّرة بسيران مشرقة تذهل الناظر بهجة وجمالا... تلك هي القيروان! تلك هي المدينة المباركة! تاج البلاد المغربيّة ومذخر الاثار العربيّة (...) وعسى الله يوفّق من شبيبتنا التونسيّة من يخرج هذه الاثار الجليلة ما يخلّد لأمّتنا وله مجدا وفخرا"

"وكثيرا ما كان المعزّ [ابن باديس] يظهر الميل إلى أديب دون آخر أو ينشب بين شاعرين فيقع تنافس أدبيّ ينشأ عنه تسابق في اختراع المعاني وتوليد المبتكرات وحصل بسبب هذه المنافسات نهوض في سوق الأدب وظهرت حركة علميّة فكريّة اجتنت إفريقية من ثمراتها اليانعة ما يحقّق لها الافتخار به. وناهيك بحياة الحسن بن رشيق نموذجا لهذه النهضة إذ كان من نوابغها المشهورين وأفرادها المعدودين".

صور ذات صلة
معطيات بيبليوغرافيّة

عبد الوهّاب، حسن حسني، 1912: بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق، تونس، المطبعة التونسيّة – سوق البلاط. (الطبعة الأولى).
عبد الوهّاب، حسن حسني، 1970: بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق، تونس، مطبعة المنار. (الطبعة الثانية).
عبد الوهّاب، حسن حسني، 2009: بساط العقيق في حضارة القيروان وشاعرها ابن رشيق، تونس - قرطاج، بيت الحكمة. (الطبعة الثالثة).

تحرير الجذاذة
شكري المبخوت (بتصرّف اللّجنة العلميّة)

متحف التراث المكتوب - 2022

Creative Commons logo

نرحّب بملاحظاتكم ومقترحاتكم على العنوان التّالي :